عمليات الدمج والاستحواذ في القطاع العام

عمليات الدمج والاستحواذ في القطاع العام

تخضع عمليات الدمج والاستحواذ في القطاع العام في المملكة إلى لوائح هيئة السوق المالية الخاصة بعمليات الدمج والاستحواذ. ويتم تطبيق هذه القواعد – التي تم تحديثها في عام 2017 – على:

  • شراء أو بيع أسهم (مميزة) مملوكة لشركة مدرجة في السوق السعودي يؤدي إلى امتلاك أو التحكّم في 10% أو أكثر من إجمالي أسهم الشركة; أو
  • تقديم عرض لشراء أسهم (مميزة) في هذه الشركة، إذا كانت تلك الأسهم سوف ترفع ملكية المشتري المحتمل إلى 10% أو أكثر من ملكية الشركة.

وتفرّق لوائح عمليات الدمج والاستحواذ ما بين 1) المعاملات الخاصة (بيع أو شراء أسهم مميزة لشركة مدرجة في سوق الأسهم السعودي عبر تقديم عرضاً خاصاً من المشتري المحتمل للبائع المحتمل، دون تقديم عرضاً عاماً أو إشراك حاملي الأسهم الآخرين أو مجلس الإدارة، و 2) عروض المناقصات العامة المقدّمة لكافة حاملي الأسهم المميزة والتي تهدف لتغيير حصص الأغلبية في الشركة أو للقيام بعملية دمج أو استحواذ.

من حيث الشكل، تتشابه لوائح الدمج والاستحواذ السعودية مع نظيرتها من اللوائح في الدول المتقدمة مثل الولايات المتحدة الأمريكية أو بريطانيا، فعلى سبيل المثال، تشمل بنود لوائح الدمج والاستحواذ السعودية موضوعات مثل تعيين المستشارين الماليين والقانونيين، وتحديد مسؤولية القيام بالإعلانات القانونية، و إلزام عروض الشراء في بعض الحالات، ووضع قيود على بعض الإجراءات الصعبة، وتحديد جدول زمني للعطاء.

وحينما تم تحديث اللوائح في عام 2017، تم الإشارة للمرة الأولى لعمليات الدمج (على النحو المنصوص عليه في قانون الشركات) التي شملت شركات القطاع العام. و واحدة من أهم وأشهر عمليات الدمج التي حدثت مؤخراً كانت عمليات استحواذ البنك السعودي البريطاني على بنك الأول.

ومن المتوقع أن ترتفع وتيرة عمليات الدمج والاستحواذ التي ستشهدها المملكة في الفترات المقبلة، نظراً لتخفيف القيود على الاستثمار الأجنبي، وتحديداً على نسب ملكية المستثمرين الأجانب الإستراتيجيين. فلأول مرة، يتم السماح للمستثمرين الأجانب بملكية أكثر من 10% من أسهم الشركات المدرجة في البورصة السعودية.

فريق مكتب الزمخشري ومشاركوه له خبرة واسعة في مجال الدمج والاستحواذ، و يتعاون مع فريق شركة Linklaters الفائز بجائزة أفضل فريق قانوني في الدمج والاستحواذ في بريطانيا. يمكنك قراءة المزيد من المعلومات عن فريق Linklaters .